الولايات المتحدة تفتح جبهة جديدة في الحرب التجارية مع الصين


الولايات المتحدة تفتح جبهة جديدة في الحرب التجارية مع الصين، فى خطوة تهدد بتصعيد المفاوضات التجارية المتوترة بالفعل بين واشنطن والصين، ادانت محكمة امريكية شركة صينية مذنب بسرقة تكنولوجيا الملكية من شركة امريكية.




وجدت هيئة محلفين اتحادية في ماديسون بولاية ويسكونسن شركة توربينات الرياح الصينية سينوفيل ويند غروب Co. مذنب بسرقة رمز البرمجيات من شركة سوبيركوندكتور الأمريكية (أمسك) كجزء من التحقيق المستمر في تورط الشركات الصينية في انتهاك الملكية الفكرية والتجسس للشركات.

وقال بلومبرج ان لجنة ام اس اس التابعة لشركة ماساتشوستس سعت الى الحصول على اكثر من 1.2 مليار دولار من الاراضى من شركة سينوفيل متهمة الشركة التى تتخذ من بكين مقرا لها بوضع شفرة المصدر المسروقة فى اكثر من الف توربينات.

وينظر الى هذا الحكم الى حد كبير على انه اول ضربة قاصمة اميركية للمصالح التجارية للصين فى العالم، وأرسلت القناعة سهم سينوفيل بنسبة 4 في المئة تقريبا في تداولات يوم الخميس.

وفى بيان لبورصة شانغهاى قال سينوفيل يوم الخميس انه "مستعد بشكل جيد لاتخاذ اجراءات فعالة لحماية مصالحنا واستخدام الوسائل القانونية للدفاع الصارم عن حقوقنا ومصالحنا المشروعة".

ووعدت "بحماية حقوق ومصالح مساهمي الشركة المتوسطة والصغيرة" و "الافراج عن المعلومات حول تطوير هذه القضية في الوقت المناسب وفقا للوائح ذات الصلة".

وقال وانغ تشى مينغ، مدير مركز العولمة والتحديث التابع لمعهد التجارة الخارجية والاقتصاد الصينى، ان الحادث برمته يتجلى فى محاولة لتخويف الصين او ابتزازها.

واضاف "لا استطيع ان اقول ان هذه هي بداية الحرب، ومن الصعب ان نقول ما الذي سيفعله الاميركيون بعد ذلك"، ومع ذلك، فإن هذا هو بالفعل محاولة لترهيب [الصين]، فالصراعات بين الصين والولايات المتحدة حول الملكية الفكرية مستمرة منذ فترة طويلة، خاصة خلال العقد الماضي. 

واضاف ربما هذه محاولة لخلق سابقة قانونية وان الحكم يحمل اهمية سياسية بالنسبة للولايات المتحدة وان الصين يجب ان تولي اهتماما "، واضاف ان الولايات المتحدة ستنتهي الخاسر فى حربها الحالية حول الملكية الفكرية مع الصين، وان بكين لن تفلت من الاذى.

وقال وانغ تشى مينغ "ومع ذلك، اذا بدأت الولايات المتحدة حربا جادة، فان الصين لديها كل ما تحتاجه للرد على نحو واف"، ويعتقد ميخائيل بيلييف، وهو خبير في معهد سوق الأسهم والإدارة، أن قناعة سينوفيل في الولايات المتحدة ليست سوى بداية تحقيق مطول.

واضاف "ان هذا استمرار للحرب التى يشنها الاميركيون علنا ​​او سرا ضد المنتجين الصينيين والاقتصاد الصينى بشكل عام، وهذا يدل على أن الحرب التجارية تكتسب زخما يؤثر على منتجات صينية الصنع أكثر من أي وقت مضى. 

وقال بيلييف ان ما يحاول الاميركيون القيام به هو ابقاء البضائع الصينية بعيدا عن السوق الامريكية وحرمان الشركات الصينية من الوصول الى التكنولوجيات الحديثة، وانهم يحاولون ببساطة ان يقلبوا منافسيهم الصينيين فى مهدهم.


ليست هناك تعليقات

'; (function() { var dsq = document.createElement('script'); dsq.type = 'text/javascript'; dsq.async = true; dsq.src = '//' + disqus_shortname + '.disqus.com/embed.js'; (document.getElementsByTagName('head')[0] || document.getElementsByTagName('body')[0]).appendChild(dsq); })();