البنتاغون: الباحثون يعملون علي تطوير دبابات ومركبات أكثر ذكاء قادرة على الكشف عن التهديدات البعيدة


يركز مصممو الجيل المقبل من الدبابات العسكرية الأمريكية على إعطاء المركبات الضخمة قيادة ذكية وأجهزة استشعار وخوارزميات قادرة على الكشف عن التهديدات البعيدة.

ويخطط الجيش الأمريكي لإدخال مركبة قتالية جديدة بحلول عام 2035 ليحل محل مركبة المشاة "برادلي" ودبابة "أبرامز"، وهناك الكثير من النظم التي يمكن أن تضاف إلى التصميم القديم.

وقال كريس أوستروكسي، مدير النماذج الأولية للمركبات القتالية للجيش الأمريكي، إن إحدى الطرق التي يعتزم الجيش القيام بها هي "نوع من المساعدة للقدرة على القيادة" بمعني، إذا كان لديك بعض البيانات الأولية التي من شأنها أن تسمح لك لرسم طريق أفضل".

بالإضافة إلى إعطاء جهاز كمبيوتر السيارة وجهة نظر المناظر الطبيعية، وأجهزة الاستشعار الصور وتكنولوجيا فائقة توفر مستوى من الحماية لمشغلي الدبابات من خلال التقليل من تعرضهم لأي اصابات في ساحة المعركة.

وقال الباحثون إن السيارة تحتاج إلى أن تكون قادرة على رؤيه الأهداف على الأرض وكذلك في الهواء، بأستخدام طائرات الهليكوبتر والطائرات الصغيرة بدون طيار.

وسوف تساعد أجهزة الاستشعار على توفير الحماية للقوات ومعرفة ما يجري في ساحة المعركة ومضاعفة كنظام عدائي للكشف عن الحرائق التي تمكن الدبابة لإشراك التهديدات من تلقاء نفسها، بالأضافة للسماح للمركبة بإطلاق الذخائر من تلقاء نفسها ايضآ.


ليست هناك تعليقات

'; (function() { var dsq = document.createElement('script'); dsq.type = 'text/javascript'; dsq.async = true; dsq.src = '//' + disqus_shortname + '.disqus.com/embed.js'; (document.getElementsByTagName('head')[0] || document.getElementsByTagName('body')[0]).appendChild(dsq); })();