انفراد .. سيف الاسلام ابن معمر القذافي "يعود إلى السياسة" ولن يغادر ليبيا


قال خالد الزايدي محامي الابن الثاني للرئيس الليبي السابق معمر القذافي الذي اطيح به وقتل خلال 2011 ان "سيف الاسلام القذافي " الامل الوحيد لليبيين الان " وسيعود الى السياسة.

واضاف الزايدي ان "الوضع الحالى فى ليبيا وعدم الحوار وسوء فهم الوضع الحالى هناك يجعل من الضرورى ان يعود سيف الاسلام القذافى الى السياسة فى محاولة للتوصل الى تسوية سياسية" فى البلاد. .

وتابع قائلآ "كانت هناك تقارير متكررة مفادها ان سيف الاسلام غادر ليبيا لكن هذا ليس صحيحا وهو يتصل بالقادة الليبيين وممثلي القبائل للتوصل الى حل سياسي واسترضاء الاطراف المتصارعة".

كما أوضح المحامي أن عمل أبن الزعيم الليبي الراحل يختلف اختلافا كبيرا عما يجري في تونس حيث تجري حاليا مفاوضات برعاية الأمم المتحدة بين قادة الأحزاب الليبية المتنافسة في محاولة لدعم ذلك التى لم تفشل حتى الان فى فرض سلطتها على غالبية الدولة التى مزقتها الحرب.

وقال الزايدى "ان المفاوضين لا يعملون على استقرار البلاد ولكنهم يتعاملون مع بعضهم البعض ويدافعون عن مصالحهم الخاصة بعيدة عن مصالح الليبيين العاديين" واضاف ان "مصالح الدول الاجنبية التى تستفيد فقط من الليبيين المطولين الأزمة التي يجري تنفيذها خلال المحادثات".

واضاف "ان الليبيين لا ينتظرون شيئا من هذه المحادثات لانهم لم يسفروا عن اي نتائج لسبع سنوات وانهم لا يجلبون سوى المعاناة والحرب والدمار والمجاعة".

وزعم السيد الزايدى أيضا أن سيف القذافى لا تدعمه القوى السياسية، بل من قبل الليبيين العاديينأ وان سيف الإسلام يعتمد على إرادة الليبيين العاديين للمشاركة في الحرب ضد الإرهاب وتحقيق استقرار الوضع في البلاد"، واضاف "ان غالبية القبائل تنتظر العمل من سيف الاسلام وهو الان الامل الوحيد لـ ليبيا".


ليست هناك تعليقات