مفاجآت مدوية: قطر تنبش القبور .. "فوربس" تكشف محاولات الدوحة إعادة رفات جنود إسرائيليين مقابل لقاء قادة اليهود فى واشنطن


علقت مجلة "فوربس" الأمريكية على محاولات قطر التواصل مع قادة اليهود فى الولايات المتحدة، وتساءلت عن الأسباب التى تجعل الدوحة تعرض مبادلة رفات إسرائيليين بلقاءات مع قادة اليهود. 

وأشارت الصحيفة إلى أنه بعد ثلاث سنوات من مقتل ضابط إسرائيلى، يُستخدم جثمانه كورقة مساومة من قبل "الاعتذاريين" الذين تستأجرهم قطر، كما يقول بعض قادة اليهود الأمريكيين، ووصفت "فوربس" الأمر بأنه ربما كان الجزء الأكثر غرابة واشمئزازا فى محاولات قطر غير المسبوقة للتواصل مع الجماعات اليهودية فى أمريكا، وكان الضابط هدار جولين قد قتل بعد أشهر من اختفائه عام 2014.

ورأى الكاتب أنه لو وافقت بعض المنظمات اليهودية على الجلوس مع أمير قطر، فإن قادة اليهود قيل لهم أن جثمان جولين، وجثمان جندى إسرائيلى آخر سيتم إعادتهم لذويهما فى إسرائيل، وأن سعى قطر لعقد اجتماعات شخصية مع اليهود يظهر مدى بؤسها هذه الأيام، فحاكم قطر تميم لا يلتقى عادة إلا مع قادة الدول أو وزراء الحكومة، ويعتبر لقاء أى شخص خارج تلك الدائرة تقليل من كرامته.

لكن ومع زيارته للولايات المتحدة للمشاركة أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، ينحنى لتحية الجماعات اليهودية غير الربحية، وأن محاولات أمير قطر فى التواصل مع اليهود تشير بقوة إلى أن الضغوط الدبلوماسية والاقتصادية على قطر من جانب الدول العربية التي تحقق نجاحا، وفى الوقت نفسه خرجت المعارضة الديمقراطية القطرية من المخبأ وتنظم مؤتمر فى لندن هذا الأسبوع والذى يبدو أنه يسعى إلى تغيير النظام، ومن ثم فإن محاولات قطر لمقابلة اليهود هو أحدث جهد من جانبها لتحرير نفسها من الرفض الغربى الواسع لها.


ليست هناك تعليقات

'; (function() { var dsq = document.createElement('script'); dsq.type = 'text/javascript'; dsq.async = true; dsq.src = '//' + disqus_shortname + '.disqus.com/embed.js'; (document.getElementsByTagName('head')[0] || document.getElementsByTagName('body')[0]).appendChild(dsq); })();