العقوبات الأمريكية تتراجع إلى الوراء: الصين تفتح خط ائتمان بقيمة 10 مليارات دولار لإيران


فتحت الصين خط ائتمان بقيمة 10 مليارات دولار يهدف إلى تمويل مشاريع الطاقة والنقل والمياه وغيرها من مشاريع البنية التحتية الإيرانية الرئيسية، وذلك في اعقاب العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة علي ايران.

وفي أعقاب خطة العمل الشاملة المشتركة 2015 بين إيران وروسيا والولايات المتحدة والصين وفرنسا والمملكة المتحدة، فضلا عن ألمانيا والاتحاد الأوروبي، لوضع حد لبرنامجها النووي الوليد، مع ذلك رأت واشنطن تنفذ مجموعة من العقوبات الجديدة ضد الدولة الشرق أوسطية، بما في ذلك تجميد الأصول وحدود التحويلات المالية العالمية.

وطبقا لما ذكره رئيس البنك المركزى الايرانى فاليولا سيف فان شركة الاستثمار الصينية المملوكة للدولة فتحت خط ائتمان بقيمة 10 مليارات دولار لعدد من البنوك فى ايران لاستخدامها فى تمويل مشروعات البنية التحتية واسعة النطاق فى البلاد وفقا لتقرير لصحيفة التايمز إسرائيل.

وسيستخدم خط الائتمان الهام في الأساس اليورو واليوان لتجاوز العقوبات الأمريكية، واشار سيف الى ان مبلغ 10 مليارات دولار، بالاضافة الى 15 مليار دولار اخرى من الاستثمارات الصينية الى مشروعات اخرى لم تكشف عن اسمها فى البلاد، يظهر "ارادة قوية لمواصلة التعاون بين البلدين".

ومن المتوقع ان تفتح الصين التجارة فى المنطقة كجزء من استراتيجية "حزام واحد وطريق واحد" تقدر ب تريليون دولار لزيادة العلاقات مع افريقيا واوروبا، وتعد الصين اكبر متلق للنفط الايرانى وتمثل حوالى ثلث تجارة طهران بشكل عام.

وقالت صحيفة "ايران ديلى" انه فى تعهدات بزيادة التجارة مع ايران زيادة كبيرة، فتحت بكين خطين ائتمانين قيمتهما 4.2 مليار دولار لبناء خطوط سكك حديدية عالية السرعة بين طهران ومدينة مشهد واصفهان. مليار اتفاقية الائتمان بين طهران وبنك إكسيم سيول وقعت في أغسطس.

في حين أن البنوك الغربية لا تزال حذرة، خاصة وأن واشنطن فرضت ما يعتبره الكثيرون كتل مالية لا لزوم لها على طهران، والمفاوضات تتقدم بين البنوك في النمسا والدنمارك وألمانيا لتوفير خط الائتمان 22 مليار $ إلى إيران.


ليست هناك تعليقات