الولايات المتحدة تتهم سفارة المملكة العربية السعودية بتمويل هجمات 9/11


اكد المحامون الذين يمثلون عائلات ضحايا 11 سبتمبر في دعوى قضائية ضد الرياض أن السفارة السعودية في الولايات المتحدة دفعت طالبين سعوديين لإجراء اكبر هجوم على الأراضي الأمريكية.

وقال شون كارتر، المحامي الرئيسي في القضية، إن هذا الادعاء قائم على "كل تقرير لمكتب التحقيقات الفدرالي الذي تمكنا من الحصول عليه"، مضيفا أن "ما يقرب من 5000 صفحة من الأدلة المقدمة من السجل".

وكشفت كريستين بريتويزر، التي مات زوجها في مركز التجارة العالمي منذ 16 عاما، عن المزيد من بصمات الحكومة السعودية"، واضافت "هؤلاء الرجال كانوا من موظفي الحكومة السعودية لسنوات وكانوا يدفعون من قبل الحكومة السعودية.

ووفقا لملفات مكتب التحقيقات الفدرالي التي وردت في وثائق المحكمة، "بعد أن استقلوا الطائرة في فينيكس، بدأوا يطرحون الأسئلة الفنية للمسافرين حول الرحلة التي وجدها المضيفون مشبوهة، وعندما كانت الطائرة في رحلة، سأل القضائيين أين كان الحمام؛ واحد من المضيفات أشار له إلى الجزء الخلفي من الطائرة" واضاف "ومع ذلك، ذهب القضيين الى مقدمة الطائرة وحاول مرتين في دخول قمرة القيادة".

وقال المحامي شون كارتر من مكتب محاماة كوزين أوكونور: "لقد أكدنا منذ فترة طويلة أن هناك علاقات طويلة وقريبة بين القاعدة والمكونات الدينية للحكومة السعودية".


ليست هناك تعليقات