وقف التصعيد في محافظة ادلب بعد حمص بفضل الجهود المصرية


قال عضو في حركة المعارضة في سوريا ان الجهود التي تبذلها روسيا ومصر من المحتمل ان تجعل محافظة ادلب شمال غرب سوريا امنه بعد وقف التصعيد.

وقال في بيان ان مصر قامت بدور الوسيط في المفاوضات حول اقامة منطقة تهدئة في الجزء الشمالي من محافظة حمص، وأضاف البيان أن الاتفاق على إنشاء المنطقة وقع تحت رعاية الحكومة المصرية وأن وزارة الدفاع الروسية تعمل كضامن.

وقال قاسم الخطيب "اننى افترض ان وقف التصعيد فى ادلب سيكون الخطوة التالية، وسنسعى جاهدين الى بذل جهود القاهرة وروسيا لجعل ادلب المرحلة التالية".

واضاف الخطيب ان زعيم حركة الغد السورية احمد جربه سيزور موسكو في المستقبل القريب، وفي أيار / مايو، اتفق المشاركون في محادثات أستانا بشأن التسوية السورية على إنشاء أربع مناطق آمنة في سوريا كجزء من عملية وقف التصعيد، المنطقة الأولى في شمال البلاد، تغطي محافظة إدلب والمناطق المجاورة في اللاذقية وحلب وحمص، والمنطقة الثانية في شمال محافظة حمص، والثالثة في في جنوب سوريا، في محافظتي القنيطرة ودرعا، والمنطقة الرابعة في الغوطة الشرقية.

في 24 يوليو / تموز، قال العقيد سيرجي رودسكوي، رئيس الإدارة التنفيذية الرئيسية للاركان العامة الروسية، أنه تم الاتفاق على حدود مناطق التصعيد شمال مدينة حمص السورية وفي منطقة الغوطة الشرقية خلال الجولة الخامسة من الاجتماعات الدولية في أستانا في أوائل تموز / يوليه، في حين استمرت المشاورات بشأن منطقة أخرى في محافظة إدلب.


ليست هناك تعليقات

'; (function() { var dsq = document.createElement('script'); dsq.type = 'text/javascript'; dsq.async = true; dsq.src = '//' + disqus_shortname + '.disqus.com/embed.js'; (document.getElementsByTagName('head')[0] || document.getElementsByTagName('body')[0]).appendChild(dsq); })();