الخارجية الإسرائيلية تدفاع عن قناة الجزيرة وتحذر مكتب نتنياهو من معاقبتها


حذر مسؤولون في وزارة الخارجية الإسرائيلية، مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، من عواقب وأبعاد فرض أي عقوبات على قناة "الجزيرة" فى العاصمة تل أبيب وتأثير ذلك في مكانة إسرائيل دوليا.

ونقلت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، فى تقرير نشرته اليوم، عن مسؤولين كبار فى وزارة الخارجية الإسرائيلية، تحذيرهم لرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، من أبعاد فرض عقوبات على قناة الجزيرة القطرية، وتابعت المصادر التى دافعت عن "جزيرة تميم" أن هناك اجتماعا عقد بهذا الشأن فى مقر مجلس الأمن القومى الإسرائيلى.

حيث حاولت إسرائيل إيهام الشعوب العربية أن قناة الجزيرة تمارس عملا إعلاميا بعيدا عن الشبهات، فأشاعت أنها بصدد اتخاذ إجراءات ضدها على خلفية تغطيتها لأحداث الأقصى، ما أكد متابعون أنه ياتى فى إطار خطوة تنسيق متفق عليها بين الدوحة وتل أبيب.

ونقلت الصحيفة عن مصادر شاركت في اجتماع هيئة الأمن القومي الذي عقد منذ أسابيع، قولها إن مكتب نتنياهو طلب صياغة الآراء وردود الأفعال الدولية الممكنة لإغلاق مكتب "الجزيرة" وعلى إثر ذلك قدم مسؤولو وزارة الخارجية تقريرا حذروا فيه من أي قرارات ضد "الجزيرة" قد تضر بسمعة إسرائيل أمام العالم.

الصورة التى كانت غامضة قبل أسابيع اتضحت اليوم، ففى خطوة تكشف عن حجم العلاقات القوية بين الدوحة وتل أبيب، حيث أعربت الخارجية الإسرائيلية عن قلقها إزاء أي تحركات ضد شبكة "الجزيرة" قد تتهم فيها إسرائيل بالإضرار بالمبادئ الديموقراطية لحرية الصحافة والتعبير، وإدراجها بسبب ذلك إلى جانب دول مثل كوبا وفنزويلا وتركيا.


ليست هناك تعليقات