سقوط قطر نعمة مباركة لاقتصادات الدول التي تهيمن عليها النفط



يذكر ان مجموعة من الدول العربية والاسلامية برئاسة السعودية قطعت بشكل غير متوقع العلاقات الدبلوماسية مع قطر واتهمت الدوحة بدعم الارهاب والمشاركة في الجهود الرامية الى زعزعة استقرار المنطقة، ومن المؤكد أن التحرك المفاجئ سيكون له عواقب جيوسياسية دائمة، ولكن وفقا للمحللين، قد يكون أيضا نعمة لأسعار النفط.

وفى الساعات الاولى من صباح اليوم الاثنين اعلنت السعودية والامارات والبحرين ومصر انها قطعت العلاقات الدبلوماسية مع قطر، وبعد ساعات، أعلنت ليبيا واليمن وملديف أيضا أنها قطعت العلاقات أيضا.

واحتجت الدوحة، واصفا القرار بانه "غير مبرر" و "بناء على تأكيدات من دون اساس"، قطعت الدول علاقاتها مع دولة الخليج الفارسي بعد اتهامها بدعم الجماعات الإرهابية، بما فيها جماعة الإخوان المسلمين، والمحاولات المستمرة لزعزعة استقرار دول المنطقة.

وقد ألغى التحالف بقيادة السعودية مشاركة قطر في حرب الرياض الوحشية ضد المتمردين الحوثيين، كما اتهمت الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية في عدن الدوحة بدعم المتمردين الحوثيين الشيعة وغيرها من "الجماعات المتطرفة".

وبالاضافة إلى ذلك، يعتقد خبراء أن الوضع حول قطر قد يكون عاملا إيجابيا في ارتفاع أسعار النفط، وإن "ظهور مصدر توتر آخر، هو عامل خطير جدا من شأنه أن يدعم أسعار النفط [على مستواه الحالي] أو يدفعها إلى أعلى".

فيما يتعلق باسعار النفط فان "هذا الوضع يجب ان يلعب دورا ايجابيا وان اى تفاقم للوضع فى الشرق الاوسط يؤدى الى ارتفاع المضاربات فى اسعار النفط".

وارتفعت اسعار النفط اليوم الاثنين بسبب اخبار الازمة الدبلوماسية القطرية، اعتبارا من الساعة 10:00 بتوقيت موسكو، ارتفعت العقود الآجلة للنفط الخام برنت بنسبة 0.98٪، إلى 50.44 $ للبرميل؛ وفي الوقت نفسه، ارتفعت العقود الآجلة لشهر يوليو على خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 1.03٪ لتصل إلى 48.15 دولار للبرميل.

بدأ الصراع بين قطر وجيرانها فى اواخر الشهر الماضى عقب القمة العربية الاسلامية الامريكية التى عقدت فى الرياض يومى 20 و 21 مايو عندما اصدرت وكالة الانباء القطرية كلمة نيابة عن امير البلاد تدعم العلاقات المحسنة مع ايران. وفي وقت لاحق، أفادت الأنباء أن موقع وكالة الأنباء قد تعرض للاختراق، مع استبدال الخطاب بخطاب منفصل ألقاه القراصنة.

وخلال القمة التى حضرها الرئيس الامريكى دونالد ترامب ادان القادة السعوديون الحكومة الايرانية لتأثيرها فى المنطقة واتهموها برعاية الارهاب وهاجمتها لدعم الحكومة السورية وهددوا بالرد.

ومما يزيد الوضع تعقيدا أن قطر هي موطن لقاعدة الجويدة، أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في الشرق الأوسط، وتسكن القيادة المركزية للجيش الأمريكي و 10،000 جندي أمريكي. وقد يلعب دور قطر كأكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم، وجهود الولايات المتحدة نفسها لتنمية صادراتها من الغاز الطبيعي المسال، دورا غير معروف حتى الآن في هذه الأزمة.

وفى يوم الاثنين قال رئيس لجنة الدفاع والامن بمجلس الشيوخ الروسى فيكتور اوزيروف لسبوتنيك ان روسيا سوف تقوم ايضا بدراسة دقيقة لمطالب الدول العربية والاسلامية حول دعم قطر للارهاب.


ليست هناك تعليقات

'; (function() { var dsq = document.createElement('script'); dsq.type = 'text/javascript'; dsq.async = true; dsq.src = '//' + disqus_shortname + '.disqus.com/embed.js'; (document.getElementsByTagName('head')[0] || document.getElementsByTagName('body')[0]).appendChild(dsq); })();