عاجل .. مصر تبدأ رحلة الدفاع عن حصتها بمياه النيل والسيسي يقرر مصير سد النهضة



قرر الرئيس عبد الفتاح السيسي حسم ملف سد النهضة بصورة نهائية وهو الملف الذى تعمدت اثيوبيا تأخيره عده مرات وتشارك مصر، في قمة رؤساء دول حوض النيل في العاصمة الأوغندية "كمبالا" بحضور الرئيس السيسي لوضع النقاط فوق الحروف فى هذه المسألة الخطيرة. 

وبحث أهم نقاط الخلاف حول "اتفاقية" عنتيبي "والموقف المصري الجديد حول الاتفاقية، وذلك بعد توقيع 6 دول عليها من حوض النيل.

يذكر ان القمة ستعقد فى منتجع "مونيوتو" فى اوغندا برعاية الرئيس يورى موسيفينى بصفته رئيس دورة مجموعة حوض النيل، ويناقش رؤساء الدول وثيقة جديدة تتضمن عددا من المبادئ الحاكمة لإدارة مياه النيل وآليات التعاون المشترك وتحديد الخطوط الرئيسية لآليات التعاون بين دول حوض النيل بما يحفظ الأمن.

وقال خبير الاقتصاد الزراعي ومدير مركز الدراسات الاقتصادية بجامعة القاهرة: إن عودة مصر لاجتماعات دول حوض النيل، مهم جدا في الوقت الحالي، مشيرا إلى خطورة قضية سد النهضة.

ولفت إلى أن السياسة المصرية في التعامل مع الملف جيدة حتى الآن ولا يوجد ما يشوبها ولن توافق مصر على التفريط في حقوقها المائية مشيرا إلى أنه عند بداية المليء للسد يكون هناك مفاوضات أخرى وكلام آخر ولا يجب أن نسبق الأحداث.

وقال سامح شكري: "إننا قمنا بجهد كبير لبناء الثقة لتأكيد توجهات مصر الايجابية تجاه أشقائنا بإثيوبيا، ومستمرون بنفس الروح للاقتناع بأن هذه علاقة أزلية لابد أن تبني على المصلحة المشتركة "وحول ما إذا كانت سياسة إثيوبيا تهدف لكسب الوقت.

أوضح شكري" أننا نتابع ونقيم الوضع، وإذا شعرنا أن هذا هو النهج فسنتخذ مسلكا آخر".


ليست هناك تعليقات

'; (function() { var dsq = document.createElement('script'); dsq.type = 'text/javascript'; dsq.async = true; dsq.src = '//' + disqus_shortname + '.disqus.com/embed.js'; (document.getElementsByTagName('head')[0] || document.getElementsByTagName('body')[0]).appendChild(dsq); })();