الصراع في الخليج العربي وقطع العلاقات ما قطر



سلمت مصر والسعودية والبحرين والامارات يوم الجمعة انذارا من 13 مطلب الى قطر، وتتضمن القائمة مطالب من الدوحة بالاجتماع من اجل استعادة العلاقات مع الدول العربية الاخرى.

ويطالب الإنذار بأن تقطع قطر علاقاتها مع إيران، وتغلق القاعدة العسكرية التركية على أراضيها، وتغلق قناة الجزيرة والشركات التابعة لها، وتدعو الدوحة الى بقطع العلاقات مع الجماعات الارهابية وانهاء تمويل الارهاب المشتبه فيه وتسليم الاشخاص الذين اعتبرتهم ارهابيين من قبل السعودية والامارات والبحرين ومصر.

وعلاوة على ذلك، تطالب قطر بدفع تعويضات مالية، على الرغم من أن المبلغ لم يبلغ عنه، وردا على ذلك، وصفت الدوحة المطالب بأنها "غير واقعية" و "غير قانونية" وحثت على تنقيحها بعد منحها 10 أيام للامتثال، ووفقا لوزير الخارجية القطري، فإن العقوبات المفروضة هي محاولة للتلاعب بسيادة الأمة.

ولكن هناك على الاقل هناك ثلاثة شروط مستحيلة منها قطع العلاقات مع ايران واغلاق القاعدة العسكرية التركية واغلاق الجزيرة".

ورفضت وزارة الخارجية القطرية الاتهامات بتدخل الدوحة فى الشؤون الداخلية للدول الاخرى واعربت عن اسفها لقرار دول الخليج بقطع العلاقات الدبلوماسية معها.

وقد بدأت الأزمة رسميا بعد أن نشرت وكالة أنباء قطر بيانا عن الأمير القطري الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يدعو إلى إقامة علاقات مع إيران وتعرب عن دعمها لجماعة الإخوان المسلمين.

وقالت الدوحة في وقت لاحق ان موقع الوكالة اختراق ولم يكن هناك بيان، ومع ذلك رأت المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين التفسير غير مقنع، وهناك عدد من الدول الأخرى، بما فيها تركيا والكويت، تحاول التوسط في الأزمة.


ليست هناك تعليقات