نص وثيقة اعلان حركة حماس الانفصال عن الاخوان وبند 37 رسالة مشفرة الي مصر وأول تعليق من حماس عن إقامة دولة في سيناء



قامت حركة حماس، اليوم الاثنين، بأصدار نص الوثيقة السياسية الجديدة بالحركة، وجاء في بند التعريف أن "حماس" هي حركة تحرر ومقاومة فلسطينية، هدفها تحرير فلسطين ومواجهة جيش الاحتلال الصهيوني.

وجاء في البند رقم 37 أهم لما ورد في نصه من مؤشرات على نية الحركة التوقف عن التدخل في الشئون الداخلية لدول الجوار العربي في رسالة مشفرة إلى مصر.

وجاء في البند ان الحركة ترفض التدخل في الشئون الداخلية للدول، كما ترفض الدخول في النزاعات والصراعات بينها، وتتبنى حماس سياسة الانفتاح على مختلف دول العالم، وخاصة والإسلامية العربية، وتسعى إلى بناء علاقات متوازنة ، يكون معيارها الجمع بين متطلبات القضية الفلسطينية ومصلحة الشعب الفلسطيني، وبين مصلحة الأمة ونهضتها وأمنها.

نص البيان التأسيسي للحركة في بند المنطلقات الفكرية على:

المادة الأولى، حركة المقاومة الإسلامية، الإسلام منهجها منه تستمد أفكارها ومفاهيمها وتصوراتها عن الكون والحياة والإنسان وإليه تحتكم في كل تصوراتها ومنه تستلهم ترشيد خطاها.

وجاء في المادة الثانية أن حركة المقاومة الإسلامية جناح من أجنحة الإخوان المسلمين بفلسطين، وحركة الإخوان المسلمين تنظيم عالمي، وهي كبرى الحركات الإسلامية في العصر الحديث، وتمتاز بالفهم العميق، والتصور الدقيق والشمولية التامة لكل المفاهيم الإسلامية في شتى مجالات الحياة، في التصور والاعتقاد، وفي السياسة والاقتصاد، وفي التربية والاجتماع، وفي القضاء والحكم وفي الدعوة والتعليم وفي الفن والإعلام، وفي الغيب والشهادة، وفي باقي مجالات الحياة.

ويلاحظ فى البيان عدم ذكر حركة حماس اعلانة الانفصال عن "الإخوان"، رغم انهم اصدروا ان الحركة تم فصلها عن جماعة الاخوان، خلافا لميثاقها التأسيسى الذى أكد ارتباط الحركة بجماعة الإخوان وأنها احد أفرعه فى فلسطين.

أول تعليق من حماس عن إقامة دولة في سيناء

أكد خالد مشعل رئيس المكتب السياسى لحركة حماس، على أن الحركة لم تسع ولن تقبل إلا بدولة فلسطينية على كامل التراب الفلسطينى، مشددا على رفضه لأى مشروعات تطرح لإقامة دولة فى سيناء.

وتابع خلال مؤتمر "وثيقة حماس السياسية" من الدوحة، أن مقاومة الاحتلال الاسرائيلى حق مشروع مكفول من القوانين الدولية، وأن حماس ترفض المساس بسلاح المقاومة والدولة الفلسطينية هى ثمرة.


ليست هناك تعليقات

'; (function() { var dsq = document.createElement('script'); dsq.type = 'text/javascript'; dsq.async = true; dsq.src = '//' + disqus_shortname + '.disqus.com/embed.js'; (document.getElementsByTagName('head')[0] || document.getElementsByTagName('body')[0]).appendChild(dsq); })();