عاجل .. عبد المنعم أبو الفتوح يكشف تفاصيل الصفقة مع حمدين صباحي ويفجر مفاجأة كبرى



كشف  رئيس حزب "مصر القوية" عبد المنعم أبو الفتوح، عددا من المفاجآت المهمة، وتفسيرا لسبب الخلافات بين أبو الفتوح وجماعة الإخوان، وتطرق لوثيقة حماس الأخيرة، وعرج على أزمة جزيرتي "تيران وصنافير" إضافة إلى تفاصيل الصفقة التي أبرمها مع حمدين صباحي، في انتخابات عام 2012.

قال أن وثيقة حماس الأخيرة وفك الارتباط عن جماعة الإخوان موقف سليم، باعتبارها حركة تحرر، ولا يجب أن ترتبط بأي قوى خارجية تتحكم فيها.

زعم عدم لقائه بقيادات الإخوان المسلمين في الخارج، وأن الهجوم الأخير عليه، نتيجة اجتماع الحزب لمناقشة الانتخابات الرئاسية المقبلة.

حيث أعلن أبو الفتوح عن فخره بالانتماء لجماعة الإخوان، خلال الفترة التي تواجد فيها، حتى انفصل عنها عام 2009 بعدما وجد أن القيادات التي تدير شئون الجماعة تتسم بالغباء السياسي.

أوضح سر الصفقة التي أبرمها مع حمدين صباحي، في انتخابات الرئاسة 2012 بتعيين الأخير نائبا له في الرئاسة، إلا أن أبو الفتوح تعهد بتنفيذ المطلب، ورفض في المقابل الإعلان عن ذلك.

أكد أبو الفتوح على رفضه التام لوجود حزب النور السلفي، ودعا لإلغاء الأحزاب التي تنشأ على أسس دينية، أكد رفضه المشاركة في الانتخابات الرئاسية القادمة، في ظل عدم وجود مناخ ديمقراطي حقيقي.

اعتبر أن حمدين صباحي باع تاريخه، بالمشاركة في انتخابات الرئاسة الماضية، وكشف سر منعه من دخول السودان، قائلا: "تصريحاتي ضد الانقلابات العسكرية، وربما كانت السبب وراء منع عمر البشير من دخولي البلاد".


ليست هناك تعليقات