حقيقة عثور القوات المسلحة على العثور على 600 مليار دولار ب "جبل الحلال"



تداول عدد من المواقع الإخبارية نبأ عثور القوات المسلحة في سيناء على مبلغ 600 مليار دولار أثناء عمليات مداهمة جبل الحلال والقضاء على عدد من العناصر الإرهابية في المنطقة.

ومع تداول الخبر ودون الالتفات لصوابه أو خطاءه، بدأ نشطاء السوشيال ميديا ​​يعلقون على الخبر، قال الناشط السياسي وائل عباس، عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "طب لما أنتم لقيتم 600 مليار جنيه في جبل الحلال طب ايه، مفيش حاجة علينا، مش ها تشبرقونا بقي، مش ها تحلوا مشاكل مصر".

وقال الكاتب الصحفي وائل قنديل، فقال "لولا تهجير المسيحيين لما عثروا على 600 مليار دولار في جبل الحلال، بالحق والمستحق أعطوا المهجرين 10٪ يعني 60 مليار" مضيفا "المفروض الجنيه المصري يساوي 17 دولار بعد العثور على 600 مليار دولار في جبل الحلال".

وقال البيان للقوان المسلحة عن المداهمة عن اكتشاف وتدمير نقطة لتخزين الوقود و 3 دراجات نارية، وحرق 7 أوكار خاصة بالعناصر التكفيرية عثر بداخلها على كميات من مادة نترات النشادر وعدد من دوائر النسف والتدمير وأدوية ومستلزمات إعاشة، ومجموعة من المنشورات التحريضية ضد القوات المسلحة والشرطة، بالإضافة إلى مبلغ مالي يقدر ب 300 ألف جنيه عثر عليه بحوزة أحد العناصر التكفيرية.

وأضاف البيان "استمرارا لأعمال قطع طرق الإمداد للعناصر التكفيرية وتأمين الطرق والمعابر المؤدية إلى سيناء تمكنت عناصر التأمين غرب نفق الشهيد أحمد حمدي من القبض على 2 من العناصر الاجرامية أثناء محاولتهم تهريب مبلغ مالي كبير داخل سيارة ربع نقل بهدف توصيله للعناصر التكفيرية بسيناء" ولم يحدد البيان المبلغ الذي ضبط بل اكتفى بوصف ب "الكبير" فقط، مما يميل إلى مصداقية الخبر، ولكن ليس الرقم تحديدا.

وقال الدكتور محمد الجوادي، المستشار السياسي للمعزول محمد مرسي "اتضح أن الدولارات المكتشفة في جبل الحلال ال 600 مليار مطبوعة في شارع محمد علي" فيما سخر عدد من النشطاء قائلين "وقالت عايزين نصيبنا في ال 600 مليار جنيه اللي الجيش لاقهم في جبل الحلال".


هناك تعليق واحد: