الشرطة الهولندية نسعي لزيادة نسبة المجندين الجدد للشرطة الذين ينتمون إلى الأقليات




قال رئيس الشرطة الهولندية إريك انه يريد نسبة المجندين الجدد للشرطة الذين ينتمون إلى أقليات عرقية لزيادة من مستواه الحالي البالغ نحو 10 في المئة إلى 25 في المئة.

واضاف ان "الشرطة لابد وأن تقرع على وتر حساس مع الجميع. لقد تغير العالم الخارجي بشكل كبير والشرطة لم تتغير معها"، وقال اريك، بحسب ما نقلت عنه DutchNews، نقلا عن صحيفة فولكس كرانت.

وبحسب ما ورد من المتوقع أن يتم الحصول عليها من قبل الاشخاص من الأقليات العرقية فضلا عن الجماعات الأخرى التي قد تستبعد من عمليات التطبيق التقليدية، مثل النساء والمثليين والمثليات، وتلك دون تدريب الشرطة المعتاد مواقف جديدة.

وقال اريك أريد نسبة المجندين الجدد الذين ينتمون إلى أقليات عرقية لزيادة من مستواه الحالي البالغ نحو 10 في المئة إلى 25 في المئة.

وفي هذا الصدد، فإن المئات من ضباط الشرطة يقال تخضع في أقرب أشهر تدريب اضافي بشأن قضايا التنوع، والعنف، والتنميط العرقي والنزاهة.

وأشار مخرج أيضا بحث دراسة أجرتها جامعة تيلبورغ مما يشير إلى أن من 25 امرأة الذين انضموا الى الشرطة الهولندية من خلفيات مهنية أخرى بين عامي 2008 و 2011 وكلها تقريبا غادروا.

قالت منظمة العفو الدولية في تقريرها السنوي الذي نشر في فبراير أن التنميط العرقي من قبل الشرطة واصلت لتكون مصدر قلق بالغ في هولندا في عام 2016.


ليست هناك تعليقات